with every minute of delay,we lose any chance for putting down a very heavy load,with any relative gradualness,because with every minute,our force is exhausted

open letter to world leaders

The fate of human civilization is not in humans hands,..it can be calculated with a very high degree of certainty..this is the truth which was often obscured by most of the modern philosophies,as a kind of resisting the inevitable collapse,..but with more of this resistance,the situation had become worse,...the collapse had become more destructive,.. it is the responsibility of all world leaders to stop this resistance,by declaring the truth and letting civilization to fall now,..its fall today will be much better than its fall tomorrow,..there is no excuse depending on the idea that the subject is very hard to study and judge,..the data is here,it was here years ago,we only need enough courage to face the truth

2009/12/30

?? what would happen in two months

??what would happen in two months
within one month,strong ideas which proves that there is no hope for civilization,will reach one of the world leaders,..he will know that these ideas will soon reach other leaders,so he will prefer to declare it first,because this will put him in better position in front of his people

in the second month,other world leaders will join this declaration,because no one would risk to be the last,..in days,the truth will be known to most people all around the world,and the collapse will take place immediately

of course,this is only one example of what may happen,the real scenario may differ, but a twist here or a twist there will not change the fact that one way or another,the truth will reach people very soon,and the collapse will happen immediately,....no one can change that

2009/12/28

Personal Planning 3

personal planing 3

There is no way to put a detailed plan without assuming a certain day for the collapse,..this step was always rejected from most people because it gives the impression of unscientific certainty,..but the truth is that we are only making this certain date for the sake of planning,..of course we have to make it as close to the real date as we can,but even if it was still far by weeks or months,it will be better than not putting any date at all,because without it there could not be a real plan

I find it very reasonable to to make this date after two months (at the end of February),..so,for myself, my plan is only two months long

Personal Planning2

personal planning 2

The priority in the plan has to be given to mental preparations:..enough time to study the subject,..enough time to follow the news,...beside keeping our mental state at its best condition,mainly by applying enough ways of entertainment.

The plan has to be a DETAILED one(day by day),...here we have to sacrifice some of the flexibility of the plan to gain something else of a great importance,..which is lifting the burden of decision making completely, to give our minds the opportunity to deal with other great pressures

2009/12/25

Personal Planning

personal planning

happy new year 2010 to everyone,..I find it very suitable to talk about planning when we are about to begin a new year,...actually,planning is very important in any time,specially when we are facing great events,..when I tell my friends about the near collapse of civilization,they always have the same attitude:" even if that was true,we shall not change our regular plans nor our daily routine",..I want to make it clear that this attitude is the most dangerous,...people may live with it for some time,but when the evidence become stronger,and the time become shorter,this attitude will lead to great mental confusion,..we can simply say that it is an illogical attitude from the beginning,..but as many other illogical attitudes,people can live with it for some time,..but when the time is late,the price may become life its self.
I hope people will put new plans for the new year, which would be more realistic,..and remember one thing,..if your are still insisting on keeping the false attitude,..you are not really believing that a great collapse is coming soon,..and you are not fooling any one but yourself
.

2009/10/31

End of Civilization

During 2 million years, human life has been primitive (or near primitive), and then suddenly jumped, during 200 years only, to a very high level, ... any sudden change in any system would lead to upsetting the balance of it, and the loss of its stability, ... and as far as the size and the sharpness of this sudden change, comes the size of the imbalance ,.... it is clear from the above-mentioned figures, that the loss of stability in human life had been enormous, ... this can be viewed as a sharp violation of a well-established system, continued for tens of thousands of years, ... and this system which was breached resists this violation by what is like a force that attracts civilization once again to the bottom, leading to its sudden collapse once it loses the strength of bullish surge, ... and since, the collapse of anything takes much less time than the time of its construction, .. so, the collapse will happen very fast and from very high level, .. its dash will be huge, .. it is impossible to turn to stability at the primitive level once again, .. the system has to go beyond that to the situation of disintegration
Partial acceptance of these facts, in light of scientific evidence and global news which confirm this finding, is a state of lying worse than the state of full denial that existed years ago, .. indeed, this state of lying is increasing rapidly so that it may be able to obscure the facts that are unfolding every day, in an attempt to resist and delay the start of the collapse ,.... consequently, the amount of shock that will occur due to facing the truth, is greater now than ever , ... it is clear that the loss of confidence will be much greater now, ... the amount of this shock, will determine the strength and the speed of the collapse, and therefore the level of destruction which would result, because the high speed cripples the process of adaptation.
The time spent on the process of collapse is reduced as the collapse is delayed,but this reduction happens in a lower rate than the rate by which the scale of the devastation is increased as the result of this delay,..this is due to the fact that the time spent on the process of collapse is a variable tends to zero,....however,the fact that this time is getting to be very short, raises the question of the scenario of events that could occur in such a very short period of time and create this huge amount of destruction,..by the modern means of communication and information,which mounted to a formidable force,the shock of the truth will reach everyone almost at the same time,..the impact of this knowledge will be strong enough to paralyze the mind of most people,leading to a huge disturbance in people's life,and even,to a huge disturbance in their state of health,in a sudden and deadly way,....this knowledge will not come from a strong news(such as a major war),..in fact ,its impact will not return to its own strength but to the very high degree of vulnerability in which humans had become,...the powerful role of the media and communication will not begin only when this recent news is spread,but continued for many years to pave the way for this moment by spreading the reasons that led to this current situation of very high fragility,..and even pushing this fragility to the deepest level,which is the human mind,..making it the weakest point in the structure,..the point at which the chain be cut off,and on which the entire structure will break down
It is noted that at the stages of the rise of civilization,this rise was the force which prevented the process of the collapse from beginning,...getting higher, the force pulling civilization downward became stronger,..it was required to rise faster and faster to resist it,..the speed of this rise reached a very high rate in the last years of the twentieth century,..it became impossible to continue this rapid rise,..with the beginning of the new century,we needed enormous resistance just to keep our current level,...with more delay,,..the more fragile and sensitive the building will get(due to aggravation of lying),...and the amount of resistance required to prevent the collapse will be practically impossible,...at this point,the collapse will happen immediately,because of a usual incident,with a very limited power. It is noted that at the stages of the rise of civilization, this rise was the force which prevented the process of the collapse from beginning, ... getting higher, the force pulling civilization downward became stronger, .. it was required to rise faster and faster to resist it, .. the speed of this rise reached a very high rate in the last years of the twentieth century, .. it became impossible to continue this rapid rise, .. with the beginning of the new century, we needed enormous resistance just to keep our current level, ... with more delay,, .. the more fragile and sensitive the building will get (due to aggravation of lying ),... and the amount of resistance required to prevent the collapse will be practically impossible, ... at this point, the collapse will happen immediately, because of a usual incident, with a very limited power.
The final phase of any acceleration has tremendous effects which occur in a very short period of time,so,do not be fooled by the observation that life is still going around us in almost its usual manner,..and try to observe the deep changes instead of the superficial ones,..I believe that we are talking about weeks,not months,now. The final phase of any acceleration has tremendous effects which occur in a very short period of time, so, do not be fooled by the observation that life is still going around us in almost its usual manner, .. and try to observe the deep changes instead of the superficial ones, .. I believe that we are talking about weeks, not months, now
Finally,it is true that there are differences between one country and another,but the impact of these differences will appear in the scale of destruction and the speed of the collapse,more than appearing in its timing. Finally, it is true that there are differences between one country and another, but the impact of these differences will appear in the scale of destruction and the speed of the collapse, more than appearing in its timing

2009/10/29

End of Civilization

During 2 million years,human life has been primitive(or near primitive),and then suddenly jumped,during 200 years only,to a very high level,...any sudden change in any system would lead to upsetting the balance of it,and the loss of its stability,...and as far as the size and the sharpness of this sudden change,comes the size of the imbalance,....it is clear from the above-mentioned figures,that the loss of stability in human life had been enormous,...this can be viewed as a sharp violation of a well-established system,continued for tens of thousands of years,...and this system which was breached resists this violation by what is like a force that attracts civilization once again to the bottom,leading to its sudden collapse once it loses the strength of bullish surge,...and since, the collapse of anything takes much less time than the time of its construction,..so,the collapse will happen very fast and from very high level,..its dash will be huge,..it is impossible to turn to stability at the primitive level once again,..the system has to go beyond that to the situation of disintegration.
Partial acceptance of these facts,in light of scientific evidence and global news which confirm this finding,is a state of lying worse than the state of full denial that existed years ago,..indeed,this state of lying is increasing rapidly so that it may be able to obscure the facts that are unfolding every day, in an attempt to resist and delay the start of the collapse,....consequently,the amount of shock that will occur due to facing the truth,is greater now than ever,...it is clear that the loss of confidence will be much greater now,...the amount of this shock,will determine the strength and the speed of the collapse,and therefore the level of destruction which would result,because the high speed cripples the process of adaptation.
The time spent on the process of collapse is reduced as the collapse is delayed,but this reduction happens in a lower rate than the rate by which the scale of the devastation is increased as the result of this delay,..this is due to the fact that the time spent on the process of collapse is a variable tends to zero,....however,the fact that this time is getting to be very short, raises the question of the scenario of events that could occur in such a very short period of time and create this huge amount of destruction,..by the modern means of communication and information,which mounted to a formidable force,the shock of the truth will reach everyone almost at the same time,..the impact of this knowledge will be strong enough to paralyze the mind of most people,leading to a huge disturbance in people's life,and even,to a huge disturbance in thier state of health,in a sudden and deadly way,....this knowledge will not come from a strong news(such as a major war),..in fact ,its impact will not return to its own strength but to the very high degree of vulnerability in which humans had become,...the powerful role of the media and communication will not begin only when this recent news is spreed,but continued for many years to pave the way for this moment by spreading the reasons that led to this current situation of very high fragility,..and even pushing this fragility to the deepest level,which is the human mind,..making it the weakest point in the structure,..the point at which the chain be cut off,and on which the entire structure will break down.
It is noted that at the stages of the rise of civilization,this rise was the force which prevented the process of the collapse from beginning,...getting higher, the force pulling civilization downward became stronger,..it was required to rise faster and faster to resist it,..the speed of this rise reached a very high rate in the last years of the twentieth century,..it became impossible to continue this rapid rise,..with the beginning of the new century,we needed enormous resistance just to keep our current level,...with more delay,,..the more fragile and sensitive the building will get(due to aggravation of lying),...and the amount of resistance required to prevent the collapse will be practically impossible,...at this point,the collapse will happen immediately,because of a usual incident,with a very limited power.
The final phase of any acceleration has tremendous effects which occur in a very short period of time,so,do not be fooled by the observation that life is still going around us in almost its usual manner,..and try to observe the deep changes instead of the superficial ones,..I believe that we are talking about weeks,not months,now.
Finally,it is true that there are differences between one country and another,but the impact of these differences will appear in the scale of destruction and the speed of the collapse,more than appearing in its timing.

الأمل القاتل

هذا جزء من كتابى,الذى تمت كتابته منذ عدة شهور:

الأمل القاتل!

لا شك بأن الأمل كلمة جميلة ومحببة للجميع,...والحقيقة أنى كنت أنوى أن يكون عنوان هذا الجزء:"التفاؤل القاتل",..وليس الأمل القاتل,...
ولكن نظراً لأن الشعار المنتشر فى العالم حالياً بدأ يتحول من كلمة التفاؤل إلى كلمة الأمل(وهى الأكثر تواضعاً بالتأكيد,وبالتالى تتناسب أكثر مع أحوال العالم اليوم!),..فقد قررت تغيير عنوان هذا الجزء.
لا أقصد أن أجرح شعور القارىء,وأن أصدمه فى هذا اللفظ المحبب للجميع,...ولكنها الأمانة العلمية,تجبرنى على ذلك.
العبرة ليست فى أن نرفع شعار التمسك بالأمل,..فمن خلال هذا الشعار قد تتسرب إلينا أشد المغالطات,...
التفكير المنطقى يستوجب منا,عندما نسمع أحد يتكلم عن وجوب التمسك بالأمل,..أن نسأل هذا السؤال:..الأمل فى ماذا؟؟!
ثم بعد ذلك نفحص الإجابة جيداً,....فالأمل فى شىء ثبت علمياً أو منطقياً,شبه أستحالة تحقيقه,..هو بالتأكيد نوع من خداع النفس(وقد يكون الأكثر خبثاً).
صحيح أن الأمل,هو بالتعريف,لا يتعلق بأمور من المرجح حدوثها فى المستقبل,...بل يتعلق بأمور لا يتوفر لها هذا الترجيح,....ولكن هذا يختلف عن التعلق بأشياء,من شبه المستحيل تحققها.
فما هو المعيار الذى سنستند إليه فى تحديد درجة ترجيح حدوث شىء معين فى المستقبل؟؟
لا شك فى أنه,التفكير العلمى والمنطقى,....فكلما تعمقنا فى دراسة موضوع معين,كلما أصبحت قدرتنا أكبر وأوضح على تحديد الأشياء التى تقترب فرصة تحققها,من درجة الإستحالة.
لقد تكلمنا فى السابق,عن الضرر الذى سينتج عن الأمل فى إنقاذ دائرة كبيرة,تحتاج إلى قوة أكبر من قدرتنا الحقيقية,...ويمكن تعميم هذة الفكرة بحيث نقول,..
أن التمسك بأمل كبير,يحتاج إلى قوة أكبر من قوتنا الحقيقية,سيؤدى بالتأكيد إلى خسارة أشياء كان يمكننا بالفعل أن نحققها,لو لم نتمسك بهذا الأمل الوهمى,...
بالتأكيد,سيرد البعض على ذلك بأن,وجود الأمل الكبير فى حد ذاته,هو الذى سيمدنا بالقوة اللازمة لتحقيقه,...لا يمكن أن ننكر أن الأمل الكبير هو مصدر لقوة كبيرة,..فمن المعروف علمياً,أن مجرد الأمل القوى فى الشفاء,قد يؤدى فعلاً إلى الشفاء من أمراض شديدة,....ولكن ليس من العلم فى شىء,أن نقول أن الأمل فى الشفاء,مهما بلغت قوته,يمكنه أن يحقق الشفاء مهما كان المرض خبيثاً او فى مراحله المتقدمة,....بإختصار,فإن هناك حدود للقوة التى يمكن أن تتولد من الأمل.
قد يقول البعض هنا,....حسناً,..حتى لو لم تكفى مقدر القوة المتولدة عن الأمل فى تحقيق الشفاء,فإننا لم نخسر شىء فى النهاية,أكثر مما كنا سنخسره لو لم نتبنى منهج الأمل أصلاً,....ولكن كما ذكرت سابقاً,فإن هناك خسارة أكيدة ستنتج عن ذلك,....فالأمل فى شىء يولد سلوك معين,يهدف إلى تحقيقه,..وهذا السلوك
هو ما شبهناه من قبل بسلوك الدفاع عن الدائرة الأكبر من قدرتنا,...فنحن بذلك نبدد طاقات وقدرات كان من الممكن أن يتم وظيفها لتحقيق هدف آخر أكثر تواضعاً.
فلنأخذ مثل محدد لذلك,...إن الجهود والأموال التى تصرف على إستثمارات معينة أو أبحاث علمية معينة بغرض التوصل إلى مصادر بديلة للطاقة الآن,...قد تكون
غير مجدية على الإطلاق,..حيث قد يتأخر الإنتاج من هذا المصدر الجديد,ويسبقه حدوث الإنهيار الإقتصادى الشامل,فيصبح المصدر الجديد,غير ذى جدوى,...وفى نفس الوقت,نكون قد خسرنا أموال وجهود,كان من الممكن أن توظف فى تحقيق أهداف أخرى,أكثر تواضعاً,مثل التخفيف من معاناة بعض الأفراد,ولو لفترة محدودة.

الضرر الفائق

هذا المنطق قد يكون مقبول لدى الكثيرين,...ولكن معظم الناس ستظل تجد صعوبة شديدة فى تصور أن الضرر الناتج عن الأمل الخادع,يستحق أن ننعته بصفة "القاتل",...وأنا أجد العذر لكل من سيجد هذة الصعوبة,...فلولا الإفراط الهائل فى إستخدام هذا الإسلوب الضار,فى الحضارة الحديثة,لما كان من الدقة أن ننعته بهذة الصفة.
لقد تكلمنا من قبل عن وسائل مقاومة الإنهيار,..وأوضحنا أن هناك نوع ضار من المقاومة,يستهدف فقط تأجيل موعد بدء الإنهيار,..ويستند من يقوم بهذا النوع من المقاومة إلى حسابات خاطئة تصور له,محدودية قوة الأخطار التى يواجهها,...والحقيقة أن أهم الوسائل التى إستخدمت لتطبيق هذا الإسلوب,طوال العصر الحديث,كانت الوسائل المعنوية,..وذلك بترسيخ شعار غير منطقى فى فكر جميع الناس,وهو أن التفاؤل والأمل هو أمر مطلوب,بل وواجب,دائماً,بصرف النظر عن موضوع هذا التفاؤل أو هذا الأمل.
إذا,فنحن لا نتكلم عن إنتشار محدود لهذا الفكر,بل عن أساس من أسس هذة الحضارة.
على المستوى الفردى,فإن كل منا أصبح يستخدم هذا الأسلوب فى التفكير,ليس فقط للتعامل مع بعض المشاكل التى يواجهها,..بل مع كل ما يواجهه فى حياته,..
لقد أصبح الإستثناء هو الحذر والتحفظ عند التفاؤل,...أما القاعدة,والمبدأ السائد,فهو وجوب الإجتهاد فى خلق المزيد من حالة التفاؤل والأمل,بدون وضع أى قيود أو معايير لذلك,...وهذا,كما أرى,هو قمة السلوك المتصلب,...وسوف نرى فى أجزاء تالية,أنماط عديدة من السلوك المتصلب,ولكن يظل,هذا الفكر,أخطرها جميعاً,بسبب إنتشاره الكاسح وعمق توغله داخل الإنسان.
من المعروف عن الشعب الأمريكى أنه من أكثر شعوب العالم تفاؤلاً,...ولقد أنجز الكثير بدافع القوة المستمدة من هذا التفاؤل المفرط,...ولكن,لو إفترضنا أن العالم قد أدرك الآن أن حضارته الحالية,محكوم عليها بالدمار,وأن هذا الإدراك قد جاء بناءً على أدلة علمية ومنطقية لا يمكن الفكاك منها,..فأى من المجتمعات
سيتلقى الصدمة النفسية والفكرية الأشد؟؟ الإجابة هى بالتأكيد,..الشعب الذى كان أكثر إفراطاً فى التفاول والأمل بإستمرار الحضارة.
وبالتأكيد فأنه كلما زادت قوة الصدمة على شعب معين أو على فرد معين,فإن الشلل الذى سيحدث لعملية التكيف مع الظروف الجديدة,سيكون أكبر وأعمق,....
فلو بلغت قوة الصدمة مستوى معين,فإن الشلل الحادث لعملية التكيف سيكون قاتل.
من المهم أن نلاحظ ,..أن الإنتشار الهائل لهذا الفكر,والتبعات الخطيرة التى سوف تترتب عليه,هو دليل آخر على أن الخطر الأكبر الذى يواجهنا,والذى يجب تكريس معظم قوتنا للتصدى له,..هو خطر الإنهيار النفسى والعقلى.



2009/10/26

النقاط


1) حدث تغير حاد جداً فى حياة الإنسان خلال العقود الأخيرة,بالنسبة إلى حالة بدائية(أو شبه بدائية) إستمرت عشرات الآلاف من السنين.

2) هذا يؤدى إلى إختلال عظيم فى التوازن,وفقدان تام لحالة الإستقرار,حيث تعمل الحالة القديمة على جذب الكيان مرة أخرى إلى أسفل.

3) يسقط البناء بقوة إندفاع عظيمة تمنعه من الإستقرار مرة أخرى عند الحالة البدائية الأولى,مما يؤدى إلى تحطمه بالكامل.

4)مقاومة السقوط تؤدى إلى تأخير الإنهيار قليلاً فقط ,ذلك لأن المقاومة ستستنفد طاقة الكيان مما يؤدى إلى إضعافه,وبالتالى سنحتاج إلى مضاعفة طاقة المقاومة مع كل يوم يمر,فنصل سريعاً إلى نقطة من المستحيل الصمود بعدها.

5) أهم وسائل المقاومة هو الأسلوب الفكرى,حيث يتم الترويج لعكس كل الحقائق السابقة,فتتضخم حالة الكذب مع الوقت بمعدل أسرع كثيراً من معدل تضخم أى مشكلة أخرى,وتصل فى وقت مبكر أكثر,إلى حالة العجز عن الصمود,..لذلك فالإنهيار الفكرى القاتل سيسبق كل الأخطار الأخرى فى القضاء على الإنسان.
------------------------------------------------------------

2009/10/24

نهاية الحضارة

ملخص الملخص(7 أكتوبر 2009)
خلال 2 مليون سنة,ظلت حياة الإنسان فى حالة بدائية,...ثم قفز الإنسان فجأة ,خلال 200 سنة,إلى مستوى عالى جداً.
أى مفاجأة تحدث لأى نظام أو أى كيان,من شأنها أن تؤدى إلى الإخلال بتوازن هذا الكيان,أى فقدانه لحاله الإستقرار,...وبقدر حجم المفاجأة,يأتى حجم الإختلال فى التوازن,..ويتضح من الأرقام السابق ذكرها,أن حجم المفاجأة على الكيان الإنسانى,كان هائلاً,..ويمكن النظر إلى هذة المفاجأة على أنها خرق حاد لنظام راسخ إستمر لمدى آلاف السنين,..ويمكن تشبيه ذلك بأنسان يقوم بتغيير عاداته الراسخة ونظام حياته الذى إعتاد عليه طويلاً,بشكل فجائى,....هذا النظام الذى تم إنتهاكه يقاوم هذا الخرق الذى حدث له بما يشبة قوة جذب تجذب الحضارة مرة أخرى إلى أسفل,أى إلى الحالة البدائية,...ويزيد مقدار هذة القوة كلما زاد الخرق,أى كلما إرتفع مستوى الحضارة,مما يؤدى إلى الإنهيار الفجائى للبناء الحضارى بمجرد فقدانه لقوة إندفاعه إلى أعلى,...وحيث أن إنهيار أى شىء يستغرق زمن أقل بكثير من زمن بناءه,إذاً فالسقوط يحدث بشكل سريع جداً ومن إرتفاع عالى للغاية,أى بقوة إندفاع كبيرة جداً,فمن المستحيل أن يعود للإستقرار عند مستوى الحضارة البدائية مرة أخرى,بل يتجاوزه إلى حالة التفكك,أى التدمير شبه الكامل.
القبول الجزئى للحقيقة,فى ظل أدلة علمية ومتغيرات عالمية باتت تؤكد هذة الحقائق,هو حالة من الكذب أشد من حالة الإنكار التام التى كانت سائدة قبل سنوات,
بل الواقع أن حالة الكذب هذة تتزايد بشكل متسارع حتى تتمكن من التعتيم على الحقائق التى تتكشف كل يوم,كمحاولة من الحضارة لمقاومة وتأجيل بدء الإنهيار,...وبالتالى فإن مقدار الصدمة التى ستحدث نتيجة مواجهة الحقيقة,هى الآن أكبر بكثير من أى وقت مضى,..فمن الواضح أن فقدان الثقة بالنفس نتيجة إكتشاف قصور القدرة على مواجهة الحقيقة رغم وجود الأدلة القوية,سيكون أكبر بكثير الآن,......ومقدار هذة الصدمة هو الذى يحدد سرعة عملية الإنهيار,وبالتالى حجم الدمار الذى سينتج عنها,ذلك لأن السرعة الكبيرة تشل عملية التكيف والملائمة.
يتقلص الزمن الذى ستستغرقه عملية الإنهيار كلما تأخر حدوثه,..وهذا التقلص يتم بمعدل أقل من معدل الزيادة فى حجم الدمار الناتجة عن هذا التأخير,..ويرجع ذلك إلى أن زمن الإنهيار هو متغير يتجه إلى الصفر,..ورغم ذلك,فإن وصول الزمن الذى سيستغرقه الإنهيار إلى فترة زمنية ضئيلة جداً يطرح التساؤل عن سيناريو الأحداث التى يمكن أن تقع فى مثل هذا الزمن القصير ويترتب عليها هذا الحجم الهائل من الدمار.
الواقع أنه بفضل وسائل الإتصال والإعلام التى بلغت قوة هائلة,فإن صدمة معرفة الحقيقة ستصل للجميع فى وقت واحد تقريباً,..وأثر هذة المعرفة ستكون من القوة بحيث يشل عقل معظم الناس,فتضطرب حياتهم,بل تضطرب حالتهم الصحية بشكل فجائى وقاتل.
وهذة المعرفة لن تأتى من خبر قوى(مثل حدوث حرب كبيرة مثلاً),فالواقع أنها ستكون عبارة عن خبر ضعيف نسبياً,فهى فقط تمثل القشة التى ستقسم ظهر البعير,..فتأثيرها الهائل لن يعود إلى مقدار قوتها هى,بل إلى درجة الهشاشة العالية جداً التى أصبح عليها الإنسان حالياً,...فالدور القوى لوسائل الإعلام والإتصال,لن يبدأ فقط عند إشاعة هذا الخبر الأخير,بل إستمر طوال سنوات عديدة فى تمهيد السبيل لهذة اللحظة حيث أشاع الأسباب التى أدت إلى حالة الهشاشة الفائقة الحالية,..بل كان يدفع بهذة الهشاشة إلى المستوى الأكثر عمقاً من البناء,..مما أدى إلى أن تصبح أعمق المستويات فى أساس البناء هى أكثرها ضعفاً وهشاشة,ولتكون هى الحلقة الأضعف التى ستنقطع عندها السلسلة وينهار عليها كامل البناء,...وأقصد بذلك,..عقل الإنسان الفرد.
إذاً,فكلما تأخر الإنهيار,أصبح البناء أكثرهشاشة وحساسية(نتيجة تفاقم حالة الكذب وإستنفاد طاقة الحضارة بشكل سريع جداً),...وأصبحت القوة المطلوب توافرها فى الحادثة التى ستشعل فتيل الإنهيار,محدودة جداً,...وأصبحت الطاقة اللازمة لمنع وقوع الإنهيار عالية جداً,..لذلك فسوف تصل الطاقة المطلوبة لمنع وقوع الإنهيار,فى وقت وشيك جداً,إلى مقدار من المستحيل توفيره عملياً,وعند هذة النقطة سيحدث الإنهيار فوراً,وبسبب حادثة عادية,محدودة القوة للغاية,..فالأمر يشبه أن تكون سائراً فى الطريق ثم تجد بناء قد إنهار فجأة بجوارك,..عندها,لن تستغرب الأمر,بل ستعلل ذلك بأن هذا البناء كان يقف متماسكاً من الناحية الشكلية بينما هو ممتلئ بالشروخ العميقة غير المنظورة,الأمر الذى جعله ينهار فجأة تحت ضغط أى قوة إضافية بسيطة,..فلماذا نستغرب حدوث نفس الشىء فى حالة البناء الحضارى؟؟
ويلاحظ أنه فى مراحل صعود الحضارة,كان هذا الصعود هوالذى يمنع عملية الإنهيار من البدء,...ومع مرور الوقت,أصبح المطلوب أن يتم الصعود بوتيرة أسرع وأسرع حتى يتمكن من منع تفاعلات الإنهيار من البدء,ذلك لأنه كلما زاد إرتفاع الحضارة زادت القوة التى تجذبها إلى أسفل,كما شرحنا فى المقدمة,
...وقد وصلت سرعة هذا الصعود إلى معدل عالى جداً فى السنوات الأخيرة من القرن العشرين,وبات من المستحيل الإستمرار فى هذا التزايد المتسارع,..ومع بداية القرن الجديد أصبحنا نحتاج إلى طاقة هائلة لمجرد الحفاظ على الإرتفاع الحضارى الذى وصلنا إليه,...ومع مرور كل يوم,يتزايد,وبشكل متسارع,مقدار الطاقة المطلوبة لمجرد الحفاظ على نفس المستوى الحضارى,...وبتتبع هذا المنحنى يمكن تحديد اللحظة التى سيكون من المستحيل فيها توفير المقدار اللازم من الطاقة لتأخير الإنهيار,..وبالتالى يمكن تحديد موعد الإنهيار بدرجة طيبة من الدقة.
فى السنوات الأخيرة خابت توقعاتى بشأن موعد الإنهيار,أكثر من مرة,..وبلا شك فإن التوقعات الخائبة تنقص من مصداقية قائلها,..ولكن النظر إلى الأمر بعمق يشير إلى أن التوقعات السابقة الخائبة هى دليل فى صالح,وليس ضد,مصداقية التوقع الحالى,..فالإنهيار قد تأخر خلال السنوات السابقة نتيجة بذل مقدار إستثنائى هائل من طاقة المقاومة,وهذا ما جعل توقع حدوثه أمر صعب,...ولكن,إلى أى مدى يمكن تصور أستمرار هذة الحالة الإستثنائية وهذا الجهد الهائل المبذول؟ إن الطريقة التى إستخدمتها فى حساب تقديرى الحالى لموعد الإنهيار تقوم على قياس درجة هشاشة وحساسية البناء الحضارى,وذلك عن طريق تقدير القوة المطلوبة الآن فى حدث ما لكى يتمكن من إشعال فتيل الإنهيار,...ولقد رأيت أن نشر هذا الملخص(أو صيغة أخرى شبيهة به),عن طريق الإنترنت مثلاً,سوف تتوفر له القوة اللازمة لإشعال فتيل الإنهيار خلال أسابيع,..قد يبدو هذا الموعد مبالغ فى قربه,..ولكن يجب وضع نقاط أساسية فى الإعتبار,...أولاً,أن المرحلة الأخيرة من أى تسارع رياضى تحدث آثار هائلة فى فترة قصيرة جداً,....ثانياً,يجب عدم الإنخداع فى ملاحظة أن الحياة حولنا تسير بشكل شبه معتاد بل ورتيب,بشكل لا يوحى على الإطلاق بأن تغيرات دراماتيكية هى وشيكة الوقوع,..فهذا الهدوء هو هدوء ظاهرى,شكلى,...أما لو تأملنا فى حال المستويات العميقة,مثل العلاقات الإجتماعية الحميمة,..والمستويات الأكثر عمقاً,مثل فكر ومعنوية الإنسان الفرد,..فهل يا ترى سنجد الحال هادئة ورتيبة أيضاً؟!
وأخيراً,..صحيح أن هناك فروق بين بلد وآخر,ولكن أثر هذة الفروق سيظهر فى حجم الدمار وسرعة الإنهيار,أكثر مما سيظهر فى موعده.
--------------------------------------------------